أُم اللُغات على الحقيقة لا على المجاز

اليوم 1620 ، الشهر 1658، السنة 2850، العام  2980، الزمان 3086   


مُلخص الكِتاب
 
 يحتوي هذا الكِتاب على "نظرية فقه الحروف" التي خَرَجتْ من تحليل مُعجزة حروف فواتح السور، والتي قادت بدورها إلى ترتيب الحروف الأبجدية ترتيبًا فقهيًّا جديدًا مخالفًا للترتيب التقليدي الذي نحن عليه؛ فأخرج لنا هذا الترتيب الجديد؛ قوالب للأسماء؛ فَسَّرتْها لنا لُغة الأرقام وكشفت أوزانها وقوالبها، فجاءت مصداقًا لقول الله تعالى: في سورة البقرة الآية
31
 وَعَلَّمَ ءَادَمَ الأَسمَآءَ كُلَّهَا

ثُمَّ أَثبَتت هذه الدراسة أن تِلكَ الأسماء التي يَعْرِفُها العرب؛ كالشَّمس والنُجوم والقَمر، والخيل والليل والنهار والجَمل؛  نشأَت وِفقَ قواعد هندسية اِتبعها آدم عليه السلام في تأليف القوالب اللفظية والأُسر اللُغوية، وحَكَمَ حروفها ضِمن قوالب وألفاظ صوتية ومقاسات دقيقة بأرقام عددية! كما ستقرأ في الجزء الثاني من الكتاب؛ باب "حروف النَسبْ"؛ الذي يربط الفصيل اللُغوي بحرف مُشترك يَنِمُّ عن تِلكَ البراعة المطلقة في النسيج الصوتي وبراعة تأليف قوالب الألفاظ، وبما لا يدَع مجالاً للشك أن آدم عليه السلام تلقى قواعد إِنْشَاء اللُغة بفروعها عن طريق الوحي

ومهما يكن من أمر فلن تجد مُتعةً أكبر ولا تلذذ عقلي أكثر من عثورِكَ على أسرار "تصريف الحروف" في قوالب الألفاظ المتناظرة تمامًا "في بناء الحروف" كقولنا
البَـر، البُـر، البِـر؛
البَر بفتــح الباء، والبُر بضم الباء، والبِر بكسر الباء؛ فالكلمة الأولى هي: الأرض الواسعة، والثانية هي

الحِنطة أو القمح، والكلمة الثالثة هي: الإحسان

    أي أن الفتحة قياسها اللُغوي أعلى من قياس الضمة، والضمة قياسها اللُغوي أعلى من قياس الكسرة، بمعنى آخر إن قالب البَر أكبر القوالب الثلاثة للأسماء، لماذا؟ لأن تصريف الحرف له دور مُعتبر في قياس قالب الكلمة، كقولنا: لُغة حيْة، وحيَّة تسعى، فقالب الأفعى أثقل من قالب الحياة، لماذا؟ لأن الحياة اِسم معنوي والأفعى جسم ملموس و محسوس، فتقدم قالب الحيَّة على قالب الحياةوفي الجزء الأَخير من الكتاب؛ تصادف التوقيع الإلهي على سور القرآن بالرقم تسعة، لكل سورة من السُور كوحدةٍ واحدة من مَطلع السُورة إلى نهايتها، حيث أثبَتَ لنا هذا التحليل الرياضي مع البرامج الإلكترونية تِلكَ المعجزة الكُبرى؛ بحيث لو نزَعت آية من النَص، الكريم لن تستطيع الحصول على الختم الإلهي بالرقم تسعة، وهذا دليل مُعتبر وآية من أَعظم الآيات والعِبر على قول الله تعالى في سورة الحِجر

 وفي الآية رقم تسعة أيضًا

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ* سورة الحِجر الآية 9، كذلك عدد الكلمات 9
حيث يوجد ضمير في نزلنا  وضمير آخر في لحافظون
كان هذا ملخص سريع لمتن الكتاب، والله أسأل أن ينفع به عامة العرب و المسلمين

المؤلف
محمدعبيدالله


رحم الله العلماء الأعلام

يمكنك كتابة سؤالك في المربع الفارغ وارساله لنا

د
هـ
ل
ك
ص
م
و
ق
ر
ح
ع
ن
س
أ
60
70
80
90
100
200
300
400
500
600
700
800
900
1000
ظ
ذ
ث
ت
ض
ز
غ
ش
خ
ج
ف
ب
ي
ط

1

2
3
4
5
6
7
8
9
10
20
30
40
50


ترجمة تعريف فقه الحروف

Fiqh  AL  Huroof


Arabic Letters are the constituents of the alphabet. Studying their philology means being aware of their philological order and their numerical weight as well as their linguistic numerical value. In addition, this involves examining the effect of the letter on the morphological structure of the word. The ultimate goal of this science is to distinguish between synonyms and pseudo-synonyms and put the meanings of which in a numerical order in terms of proposing and post posing. This should be done before addressing matters concerning interpretation and concomitant sharia laws. The order of letters and their numerical value are both based on their recurrence in the roots of the Holy  Qoran, the repertory of the language. Setting a certain value to letters comes from names. Allah says in the sura of The Cow CH2/114 in the book: “And He taught Adam the names - all of them” verse(31). This education was not random at all, but an education that is based on principles and guidelines. It is accordingly important to bear in mind that the letters that suras begin with prove that letters have weight and numerical values. In fact, the history of language in the Holy Quran is divided into two eras: its emergence in the sura of The Cow and its emergence in the sura of The  Star. For instance, in the surah of The Cow, Allah says: “And He taught Adam the names - all of them.”  (31) He also says in the sura of The Star, “They are not but [mere] names you have named them - you and your forefathers - for which Allah has sent down noknowledge or authority” (23). This also recurs in the sura of Joseph: “You worship not besides Him except [mere] names you have named them, you and your fathers, for which Allah has sent down no knowledge or authority. Legislation is not but for Allah . He has commanded that you worship not except Him. That is the correct religion, but most of the people do not know” (40).
He also addressed the people of Makkah similarly. This process of degeneration has been documented ever since the time of Aad people to the pharaohs at the time of Prophet Joseph to the time of ignorance when Allah sent Prophet Mohammed as a messenger to all people, to whom the Holy Quran was revealed. The revelation of the Holy Quran standardized and revivified the language and made it as prosperous as at the time of Adam, peace be upon him. In its verses, one finds the sciences and secrets of this language. From these letters, names can be formed. By way of illustration, the letters of the bigger entity carry more weight than those that refer to smaller entities of the same type. For example, the words “yawm 540 [day],” “shahr 578 [month],” and “sannah 1770 [year]” are ascendingly arranged, from the word that carries the least numerical weight to the one that carries the most weight. Likewise, the sons of Noah are another example of that order: Ham, Shem, and Japheth, Japheth being his youngest son, Ham being the eldest. Sheith was after the great flooding on Noah’s people. That these words belong to such an order springs from philology and to the recurrence of those letters according to the weight of those letters. That order is illustrated as follows based on their recurrence in the roots of the Holy Quran after careful arithmetic consideration of those letters.
 





قوالب الحروف و أوزانها كما رتبها ءادم عليه السلام

نظرية فقه الحروف

ونشأة اللغة وحروف النَسبْ في الفاظ العرب

بوحي من الله عز وجل إلى ءادم عليه السلام











FIQH AL HUROOF

PHILOLOGY

The secret behind the opening letters in the Noble Qur'an

فتحتُ فتحة على العرب هالني مافيها 

فاستجهلتُ نفسي .. واَستعظمتُ بانيها

وأجللتُ قوماً ...  ... قد تخاطبوا فيها

سأتركها وأمضي ... ويبقى الدهربعدي

يسعى في قوافيها

***

مؤلف الكتاب

محمد بن سعيد عبيدالله

أستاذ اللسانيات ونشأة اللُغة، صاحب نظرية فقه الحروف

607 - 777 - 9900

cityrugs@yahoo.com

USA نيويورك



الدكتور أحمد الكبيسي
مسألة صلب المسيح وما قتلوه يقينا


وعرفان لكل من ساهم في

إخراج هذا الكتاب لعامة المسلمين

قوالب الأسماء